»{::منتدى الشباب فى عالم الحب::}»

احمد تقى الدين يرحب بكم مدير المنتدى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 البشائر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر
قمر فى سماء المنتدى
قمر فى سماء المنتدى


عدد الرسائل : 73
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 14/08/2007

مُساهمةموضوع: البشائر   الإثنين أغسطس 27, 2007 11:22 am

[color=magenta]

البشارة الأولى:



ما بُشرنا به في كتاب الله وسنة رسوله r اختُصت به هذه الأمة. وفلسفة البشارة في الاسلام هي الخبر السعيد الذي يبلغك به المُبلِّغ الأول فإذا جاءك بهذا الخبر شخص ثاني فهو ليس مبشراً لأنه سبق لغيره أن بشّرك به.والبشارة مأخوذة من تباشير الصباح أو بشائر الصباح أي بدايات الفجر الذي ينبئ عن طلوع الصباح قريباً والصباح يترك بهجة في النفوس وكذلك بشائر النخيل أول ما ينضج وهكذا كل خبر سار تسمع به لأول مرة يسمى بشارة لأنه يجعل بشرة الانسان فرِحة مبتهجة.

تأخذ البشارة مكانها ومكانتها من أن المبشَّر به قد يكون خبراً غير متوقع (فبشرناه بغلام عليم) لم يكن ينتظر ابراهيم أن يأتيه ولد، وقد يكون الخبر المبشر به صعب المنال (فبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم)، وقد يكون عظيماً عظمة مميزة (وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات). والبشارة تطلق مجازاً على الخبر السيء من باب التهكم به (وبشر المنافقين) (وبشر الذين كفروا بعذاب أليم) بشارة سوء. والبشرى (اولئك لهم البشرى) هي الشيء الذي يأتي به البشير للمبشَر.

لماذا سمي r بشيراً ومبشراً؟ أطلق عليه الوصف لأنه ما من نبي بشّر أمته بما بشّر به r هذه الأمة وجاء بأخبار سارة في ديننا ودنيانا وأخرانا ممت يدخل الفرحة على قلب المؤمن وهذا لم يحصل لأي أمة من أي نبي ولو أن البعض بشّر أمته لكن في الغالب كان الانذار أكثر من البشارة. قال تعالى (وأرسلناك بالحق بشيراً ونذيراً) (وإن من أمة إلا خلا فيها نذير) والأمة المسلمة غالب عليها التبشير. البشير فقط لهذه الأمة والأمم السابقة خلا فيها نذير فقط لذا حلّ بها العذاب وبقيت هذه الأمة تبشَّر بالرفعة في الدنيا والآخرة.

ونبي هذه الأمة r بشير بعد أن كان مبشِّراً وصار بشيراً لكثرة ما بشّر به أمته غلب عليه صفة التبشير فصار التبشير صفة فصار بشيراً.

والقرآن كتاب المصطفى وسَمته مع أمته بشيراً ونذيراً والقرآن حمل هذه الصفات (فإنما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قوماً لُدّا) فالتبشير والانذار هما هدفا القرآن الكريم فهو تبشير للمتقين الموحّدين الذين يستحقون البشائر العديدة والتي تزيد عن 200 بشارة في القرآن وفي المقابل الانذار لغير المؤمنين وغير الموحدين. وهذه الأمة خُصّت بالبشائر لأنها الأمة الوحيدة الموحّدة التي تمحّص التوحيد ولهذا استحقت هذه البشائر.

***********************
البشارة الثانية:



يقولون: والضدُّ يُظهر حسنه الضِّدُ. فالأمر يختلف بين أن تبشر رجلاً سعيداً ورجلاً مكروباً من حيث تأثير البشارة فالبشارة يتضاعف أثرها عندما تقع على رجل يعاني معاناة شديدة. وما من ساعة من ساعات الانسان أشد معاناة من ساعة الاحتضار وهي التي يفكر فيها كل انسان وينظر اليها نظرة مرعبة ويتحاشاها. في هذه الساعة المخيفة والتي تملأ خيالنا رعباً في كل أدوار حياتنا وترتجف فيه القلوب تتنزّل عليك الملائكة ببشارة تجعل الأحاسيس في غاية السعادة والفرح (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ان لا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون) أن لا تخاف مما هو قادم ولا تحزن على ما تركت من أموال وأولاد لأن الله تعالى سيملأ قلبك رضى بما هو قادم وينزع حب الدنيا منه وأبشر بالجنة التي أُعدّت للمؤمنين وأنت من المؤمنين. (ربنا الله) ما من أمة تُحسن هذه الكلمة كأمة الاسلام ولم يعد هناك أمة تأخذ بهذه الكلمة إلا هذه الأمة فهي الأمة الوحيدة الموحدة لله تعالى فما عليك إلا أن تستقيم ورأس الاستقامة الصلاة فإذا صلّى المسلم بالمحافظة عليها من النقائض والمحافظة عليها تكون بالمداومة عليها في مكانها (المسجد) وتأديتها في اوقاتها وحسن ركوعها وسجودها فإذا فعل المسلم ذلك فقد ولج باب الاستقامة التي توصله لهذه البشارة العظيمة في أحلك ساعات عمره.

دقة الآيات (قالوا ربنا الله ثم استقاموا) التوحيد اولاً والعمل ثانياً ويجب أن يكون مستقيماً وسطياً يبدأ بالصلاة نؤديها ونحافظ عليها ونداوم عليها ونقيمها في أماكنها اي المساجد ويعتبر من أهل المساجد من يؤدي الصلوات فيها إلا إذا حبسه حابس هذا الانسان يترقى فيصبح من أهل هذه البشارة لأنه من حسُنت صلاته فقد ولج باب الاستغفار ويوصله الى ما يريد (تتنزل عليه الملائكة) قال تعالى تتنزل ولم يقل تنزل لأن تنزل تعني نزولها مرة واحدة وهو نزول ملك الموت أما تتنزل فتعني أن هناك ملائكة أخرى يستبشرون ويبشرون ويتنزّلون ويتناوبون على الانسان المحتضر يواكبونه من ساعة الاحتضار الى أن يستقر في الجنة ويؤنسون وحشته في البرزخ (له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه) ويراقبونه الى أن يدخل الجنة (والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار).

والآية في سورة فصلت تبين أن الله تعالى الذي له مئة رحمة رحمة واحدة فقط هي التي تحيا بها كل المخلوقات على الأرض وكل من في قلبه رحمة على الآخر انما هي جزء من هذه الرحمة الواحدة وكل رحمات الله تعالى على عباجه منها وادّخر سبحانه 99 رحمة للآخرة وتبدأ هذه الرحمات في التعامل مع المؤمن الذي قال ربي الله ثم استقام منذ ساعة الاحتضار الى أن يستقر في الجنة فماذا يمكن أن تفعل الرحمات التسع والتسعون في نفس المحتضر؟ وقد قال r في الحديث الشريف: " ما من مؤمن يموت يودّ أن يرجع الى الدنيا لما يرى من سعة رحمة الله عز وجلّ".

***************[color:54b2=magenta:54b2]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امير الحب
قمر فى سماء المنتدى
قمر فى سماء المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 74
العمر : 32
الموقع : http://www.freewebs.com/reao50
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: البشائر   الأربعاء أغسطس 29, 2007 5:08 pm

الله يبشرك مشكور

_________________
i love you
من وليد ريعو تحياتى !!!!!!
reao25@yahoo.com
theking_waled2006@hotmail.com



موقعى الشخصى www.freewebs.com/reao50
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.freewebs.com/reao50
 
البشائر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
»{::منتدى الشباب فى عالم الحب::}» :: قسم العام :: اسلاميات-
انتقل الى: